أمسية رمضانية بمدينة الدارالبيضاء

أمسية رمضانية بمدينة الدارالبيضاء

في إطار أنشطتها الرمضانية وتحت عنوان البعد الروحي لرمضان وترسيخ قيم المحبة والسلام ، نظمت مؤسسة الملتقى بشراكة مع مؤسسة الجمال للسماع والمديح أمسية رمضانية يوم الخميس 31 ماي 2018 الموافق 15 رمضان 1439 ه ، بمقر جهة الدرالبيضاء الكبرى سطات بحي الأحباس ، وقد عرفت الأمسية حضورا متميزا ،ضم رجالات الفكر والقانون وفنانين وفاعلين مجتمعيين .

وافتتحت الأمسية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، بصوت القارئ سعيد مسلم ، لتتناول الكملة بعد  ذلك الدكتورة سميرة لطفي المتخصصة في علوم القرآن والتفسير والتصوف بمداخلة تحت عنوان ” مقام التأهيل ” بينت من خلالها كيف يكون الصوم عبادة جامعة لكل العبادات ، عن طريق مجاهدة النفس وتزكيتها ، تلتها مداخلة باللغة الفرنسية للدكتور طاهر الوزاني ، أستاذ بالتعليم العالي ، تحت عنوان “مقامات التربية” ، فيما كانت المداخلة الثالثة للدكتور حكيم فاضل الإدريسي ، رئيس شعبة الأدب العربي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية الدارالبيضاء، حول موضوع ” الصيام وتحقيق المحبة والسلام ” بين من خلالها أن التكاليف الشرعية مقصدها تحقيق المعرفة بالمعبود وصيانة الحقوق ، وتحقيق سبل السلام والمحبة .

وقد تخللت المداخلات فقرات من بديع المديح والسماع ، من أداء فرقة السماع والمديح للطريقة القادرية البودشيشية ، مع الإشارة إلى أن تنشيط الأمسية وتوزيع فقراتها كان من طرف الإعلامي عتيق بنشيكر ، بالإضافة إلى حضور كل من الفنانين ، الأستاذ محمود الإدريسي ، والأستاذ نعمان لحلو.

وكان ختام الأمسية مسكا ، بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم الدعاء بالحفظ والسلم والأمن للمغرب وشعبه  ولأمير المؤمنين .

share